الخلاصه

الخلاصه

 

الجبر والاختيار في فكر صدر المتألّهين

محمدعلي إسماعيلي* / محمد فولادي**

الخلاصة

إنّ قضية الجبر والتفويض كانت مطروحةً منذ القِدم بين المفكّرين المسلمين، كما أكّد عليها القرآن الكريم والأحاديث. وقد كانت هذه القضية مطروحة بين المسلمين في القرن الأوّل، وطوال التأريخ طُرحت آراء مختلفة في تفسيرها. أمّا علماء الكلام الأشاعرة فقد اتّبعوا منهج الجبر حفظاً لمبدأ التوحيد الأفعالي، ولكنّهم غفلوا عن العدل الإلهي وجعلوه ضحيّةً للتوحيد الأفعالي. وأمّا المعتزلة ففي خضمّ الصراع بين التوحيد الأفعالي والعدل الإلهي، التزموا جانب العدل، ومن خلال طرح رؤية التفويض فإنّهم شكّكوا في التوحيد الأفعالي.

وأمّا مدرسة أهل البيت(ع) فقد طرحت مبدأ (أمرٌ بين الأمرين) وحفظت الأصلين المذكورين، وأكّدت على اختيار الإنسان في رحاب الفاعلية الإلهية. وهذه الرؤية منزّهةٌ عن النواقص الموجودة في الرؤيتين الآنفتين. إنّ لطافة مبدأ (أمرٌ بين الأمرين) أدّت إلى طرح تفاسير عديدة لبيان ذينك الأصلين من قِبل الفلاسفة والعرفاء. أُسلوب البحث في هذه المقالة هو تحليليٌّ عقليٌّ والهدف منه دراسة هذا المبدأ الأصيل في إطار نقد الجبر الفلسفي، والجواب عن مسئلة تسلسل الإرادات.

مفردات البحث: الجبر، الاختيار، الإرادة، التفويض، صدر المتألّهين.

 

 

 

بيان فلسفة الوحي برؤية ابن سينا

محمد دركاه زاده*

الخلاصة:

إنّ ابن سينا يعدّ أحد أبرز المفكّرين المشائين في العالم الإسلامي، وقد قام ببيان خصوصيةٍ من الوحي. ومن وجهة نظره فإنّ منشأ علوم الوحي هو العقل الفعّال، وأنّ نفس النبي متّصلةٌ بالعقل الفعّال والمعارف الغيبية تنعكس في نفسه إثر تمتّعها بالعقل القدسي، وبالتالي فإنّ هذه المعارف المكتسبة عن طريق القدرة التصوّرية للنبي (ص)، تُحاكَى وتصل إلى الحسّ المشترك له بشكلٍ جزئيٍّ في إطار ألفاظٍ.

يحاول الباحث في هذه المقالة دراسة وتحليل مختلف أبعاد نظرية ابن سينا في مختلف مؤلّفاته، وذلك في مجال تحليل الوحي وفق الأصول التي يعتقد بها في مجال علم الوجود والمعرفة؛ ويثبت كيف اعتمد هذا الفيلسوف على أسس فلسفته المشائية لبيان ظاهرة كلامية، مثل الوحي.

مفردات البحث: ابن سينا، الوحي، العقل القدسي، الحسّ المشترك، العقل الفعّال، قوّة التصوّر

 

 

معيار الغلوّ في فكر الشيخ الصدوق

زهير بلندقامت بور* / محمد باقر ملكيان**

الخلاصة:

من الأبحاث المطروحة في إيران من قبل المفكّرين المتأثّرين بالغرب، هو مبحث نبذ القدسية من العالم والدين، وقد شمل ذلك نفي قدسية مكانة الإمام. فقد ادّعى بعض الباحثين أنّ علماء القرنين الثاني والثالث الهجريين، كالشيخ الصدوق (رحمه الله)، قد اعتقدوا بعدم وجود مقامٍ للأئمة يفوق مقام البشر؛ وأنّ العلماء المتقدّمين، وحتّى أهل البيت أنفسهم، قد نزّلوا الإمامة إلى مستوى (علماء أبرار)، لذلك اعتبروا من يعتقد بخلاف ذلك أنّه مغالٍ ومطرودٌ من قِبل الشيعة.

يقوم الباحثان في هذه المقالة بتتبّع الاستعمالات والصفات المذكورة للغلاة في كتب الشيخ الصدوق (رحمه الله)، وبالتالي يوضّح حدود الغلوّ في فكره ويثبت خلاف الادّعاء المذكور أعلاه، وذلك بأنّ الشيخ رغم اعتقاده بإمكان سهوالنبي (ص)، إلا أنّه أثبت الكثير من الصفات التي تفوق البشر لأهل البيت (ع)، وهو بدوره يعتقد بها.

مفردات البحث: الإمام، الغلوّ، التقصير، العلماء الأبرار.

 

 

علم الكلام القرّائي

رضا كندمي نصر آبادي*

الخلاصة

طوال القرون الوسطى ظهرت تيارات فكرية مختلفة بين اليهود، ومن بينها تياران في مجال علم الكلام اتّبعا رؤيتين هما قرّائية وحاخامية، حيث تأثّروا بمعتزلة البصرة وحاولوا تبرير وبيان التعاليم اليهودية. وعلى الرغم من اشتراك الحاخامات والقرّائية في اللغة وفي مصدر الإلهام، لكن يوجد بينهم اختلافٌ جذريٌّ يكمن في إنكار السنّة من قِبل القرّائيين. فهؤلاء يعتقدون فقط بمرجعية الكتاب المقدّس، وكذلك لا يعيرون أهميةً للسنّة ولا التوراة الشفوية التي يزعم الحاخامات أنّها مقدّسة كالتوراة المكتوبة، واعتبروها ناشئةً من أذهان الحاخامات. وعلى الرغم من أنّ اسم القرّائية يتداعى غالباً من اسم منافسيهم في علم الكلام، لكن لا توجد بين أيدينا آثارٌ كثيرةٌ عنهم.

وبما أنّه لم يتمّ إجراء أيّ بحثٍ مستقلٍّ في هذا الصدد، قام الباحث في هذه المقالة بطرح تقريرٍ مجملٍ لبعض آراء وأفكار عددٍ من شخصيات الفرقة المذكورة، كيعقوب القرقساني ويافث بن علي ويوسف البصير. والحقيقة أنّ الموارد التي يكون للمعتزلة فضلاً في أعناق هؤلاء، قد تمهّد الطريق للأبحاث التالية.

مفردات البحث: الكلام القرّائي، الكلام المعتزلي، عنّان بن داوود، يعقوب القرقساني، يافث بن علي

 

 

سيرٌ تأريخيٌّ ودراسةُ آراءٍ في الإلهيات السلبية

إسماعيل علي خاني*

الخلاصة:

عندما نتحدّث عن أمرٍ متعالٍ أو عن الله تبارك وتعالى بلسان البشر المعهود في مجال الإمكان، فإنّنا نواجه نوعين من الإلهيات، هما إلهيات إيجابية وإلهيات سلبية. أتباع مبدأ الإلهيات الإيجابية يعتقدون أنّه يمكن الحديث عن أوصاف وأفعال الله تعالى باللسان البشري. وأمّا أتباع مبدأ الإلهيات السلبية فهم يعتقدون أنّه لا يمكن الحديث عن أفعال وصفات الله عزّ وجلّ إلا في رحاب الإلهيات السلبية، أي الحديث عمّا هو ليس الله، وليس عمّا هو الله. وهذا النوع من الإلهيات على مرّ تأريخ الفكر كان له أتباعٌ كثيرون، بحيث استمرّ من العهد الإغريقي إلى يومنا هذا.

يقوم الباحث في هذه المقالة بدراسة السير التأريخي لمبدأ الإلهيات السلبية، ومن ثمّ يقوم بنقد ودراسة الآراء في هذا المضمار، وذلك بهدف طرح سبيلٍ معتدلٍ بين الإيجاب المحض وبين الخوض في مستنقع الشرك والتشبيه (السلب المحض) بتعطيل العقل من معرفة الله تعالى وبالتالي الوقوع في ورطة (لا أدري).

مفردات البحث: الإلهيات الإيجابية، الإلهيات السلبية، الصفات السلبية، التعطيل

 

 

التناسخ والمعاد الجسماني، هل بينهما سنخية أو غيرية؟

محمدحسين فارياب*

الخلاصة:

إنّ التناسخ يعدّ من المسائل التي اهتمّ بها العلماء من مختلف القوميات والأديان، وأمّا المعاد الجسماني فهو من المفاهيم التي أشارت إليها النصوص القرآنية بصراحةٍ، حيث اعتقد بها المسلمون على مرّ العصور. ومع هذا، فإنّ مفهوم المعاد الجسماني قد واجه دائماً نقداً جادّاً، منها اتّساقه مع التناسخ، الأمر الذي يعدّ محالاً في المعتقدات العامّة. يقوم الباحث في هذه المقالة ببيان الصلة بين التناسخ والمعاد الجسماني في الجسم العنصري، وذلك في إطار رؤية الفلاسفة وعلماء الكلام، وبالتالي يقوم بطرح الرأي المختار. وقد أثبتت أهمّ نتائج البحث أنّ رؤية ابن سينا وصدر المتألّهين تؤكّد على أنّ المعاد الجسماني بالجسم العنصري هو مصداقٌ للتناسخ. إلا أنّ علم الكلام لا يرون هكذا سنخية بسبب رؤيتهم الخاصّة للتناسخ.

مفردات البحث: التناسخ، التناسخ الملكي، التناسخ الملكوتي، المعاد الجسماني، المعاد الروحاني، الجسم البرزخي.

 


* طالب ماجستير في فرع الفقه والأصول بجامعة المصطفى(ص) العالمية                                                                                                                   mali.esm91@yahoo.com

 

** أستاذ مساعد في مؤسّسة الإمام الخميني(رحمه الله) للتعليم والأبحاث

الوصول: 16 رمضان 1433 ـ القبول: 4 صفر 1434

* طالب دكتوراه في فرع المبادئ النظرية للإسلام من جامعة المعارف، قم                                                                                                                     eshragh58@gmail.com

الوصول: 3 رمضان 1433ـ القبول: 18 محرم 1434

* طالب ماجستير في الفلسفة – مؤسّسة الإمام الخميني (رحمه الله) للتعليم والأبحاث                                                                                            zbolandghamat@yahoo.com

** عضو اللجنة التدريسية في مؤسّسة الإمام الخميني (رحمه الله) للتعليم والأبحاث                                                        

الوصول: 26 رمضان 1433 ـ القبول: 13 صفر 1434

* أستاذ مساعد في فرع الفلسفة بجامعة طهران ـ فرع برديس قم                                                                                                                                rgandomi@ut. ac. Ir   

الوصول: 5 رجب 1433 ـ القبول: 12 محرم 1434

* حائز على شهادة دكتوراه في فرع الأديان والعرفان من مؤسّسة الإمام الخميني (رحمه الله) للتعليم والأبحاث                        

الوصول: 8 رمضان 1433 ـ القبول: 24 محرم 1434                     Ismailalikhani@Gmail.com

* طالب دكتوراه في فرع علم الكلام الإسلامي بمؤسّسة الإمام الخميني (رحمه الله) للتعليم والأبحاث                                                                                    m.faryab@gmail.com

الوصول: 4 رجب 1433 ـ القبول: 25 محرم 1434