الخلاصة

واقع الوحي وكيفية نزوله (دراسة مقارنة بين رؤيتي آية الله الجوادي الآملي وابن عربي)

علي زمان قشلاقي*

الخلاصة

هناك اختلاف في آراء العلماء حول حقيقة الوحي وكيفية نزوله. نظراً لأهمية هذا الموضوع وإثر طرح العديد من الشبهات حوله والتي ينسب بعضها إلى العرفاء، قام الباحث في هذا المقالة بدراسة وتحليل آراء اثنين من العرفاء المسلمين في هذا الصدد.

إنّ الوحي في الحقيقة هو تجلٍّ ذاتيٌّ لله تعالى في مراتب متعدّدة من الوجود وكلّ مرتبةٍ تظهر بالتناسب مع ذلك التجلّي وتختلف عن سائر المراتب، لذا فإنّ الحقيقة هي التي تتجلّى في المراتب العليا على هيئة أمرٍ مجرّدٍ وبسيطٍ عارٍ عن أيّ تركيبٍ وكثرةٍ ومنزّهٍ عن الصوت واللفظ، لكنّه يظهر في مرتبة الطبيعة في الجانب الإدراكي للرسول في إطار صوتٍ ولفظٍ، وعلى هذا الأساس فإنّ الألفاظ التي ظهرت على لسان النبي هي أفعالٌ لله تعالى، ومحلّ تجلّي الوحي كان في عيني النبي وأذنيه ولسانه، وليس للألفاظ أيّ دورٍ فاعليٍّ. أمّا منهج البحث المتّبع هنا فهو تفصيليٌّ تحليليٌّ.

مفردات البحث: الوحي، ابن عربي، كيفية النزول، مراتب النزول

حقيقة الإنسان وتأثيرها في بيان الحياة بعد الموت بوجهة نظر السيد المرتضى (رحمه الله)

حسن يوسفيان* / مرتضى خوش صحبت**

الخلاصة

إنّ بيان حقيقة المعاد والحياة بعد الموت يعتمد على معرفة حقيقة الإنسان ونطاقه الوجودي، وقد اتّبع العلماء مسالك مختلفة في هذا المضمار فطرحوا آراء مختلفة لبيان ذلك وجلّها يستند إلى أُسس فلسفية، ولكنّ الكثير من علماء الكلام المسلمين ينظرون إلى الإنسان نظرةً مادّيةً ولا يذعنون بأصل وجود النفس أو بكونها غير مادّيةٍ إلا أنّهم يؤمنون بالمعاد حيث يطرحون آراء خاصّة حول مسألة الحياة بعد الموت. السيد المرتضى (رحمه الله) يعدّ أوّل عالم كلامٍ في مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) طرح هذه الرؤية في أبحاث علماء الكلام حول علم وجودية الإنسان، وذكر أدلّةً على ذلك. وهذه الأدلّة التي طرحها تستند بشكلٍ كبيرٍ إلى كون الإدراك أمراً مادّياً وعدم معقولية قبول جانبٍ غير مادّي للإنسان، لذا فهو طرح بياناً مختلفاً لحقيقة الموت وعالم البرزخ والآخرة.

قام الباحثان في هذه المقالة بدراسة وتحليل آراء السيد المرتضى (رحمه الله) وفق منهجٍ تفصيليٍّ تحليليٍّ.

مفردات البحث: حقيقة الإنسان، الجسم، الروح، النفس، الموت، البرزخ، الآخرة، السيد المرتضى (رحمه الله)

استثمار العقل الآلي في المنهج النقلي الكلامي اعتماداً على النصوص الإسلامية

رضا برنجكار* / مهدي نصرتيان اهور**

الخلاصة

المقصود من المنهجين العقلي والنقلي في هذه المقالة هو كون العقل والنقل مصدرين في اكتساب المعرفة، لكن فضلاً عن أنّ العقل مصدرٌ في المنهج العقلي، فهو أيضاً يلعب دوراً في المنهج النقلي لكنّه لا يعدّ مصدراً هنا بل هو وسيلةٌ في خدمة النصّ. إنّ استثمار العقل الآلي في المنهج النقلي الكلامي يعني دوره الفاعل في استنباط النقل والدفاع عنه. استثمار العقل عند الاستفادة من نصوص الوحي لاكتساب المعرفة هو الموضوع الأساسي في هذه المقالة حيث لم يتمّ التطرّق إليه في كتب علم الكلام إلا على نطاقٍ محدودٍ. الهدف من تدوين المقالة هو بيان دور العقل بكلّ أشكاله بصفته وسيلة في خدمة النقل، ومنهج البحث المتّبع فيها تفصيليٌّ تحليليٌّ، وقد أُشير فيها إلى بعض وظائف العقل ومنها دوره الاستنباطي والبياني – الدفاعي والمعتبر.

مفردات البحث: الاستنباط، التبيين، الدفاع، رفع التعارض، الاعتبار، الردّ على الشبهة، العقل الآلي، المنهج النقلي

تحقّق المعاد في عناصر الجسم المادّي (الأدلّة النقلية ونقد وجهات نظر أصحاب الرأي الآخر)

غلامرضا فيّاضي* / مهدي شكري**

الخلاصة

إنّ المعاد هو موضوعٌ كلاميٌّ له أبعادٌ مختلفةٌ، وأهمّ هذه الأبعاد كونه جسمانياً لدرجة أنّ الكثيرين اعتبروا هذا الأمر من ضرورات الدين، كذلك هناك الكثير من الأدلّة النقلية التي تدلّ على إمكانية تحقّق بعض خصائص معاد الجسم العنصري. وإضافةً إلى وجود اختلافٍ حول حقيقة الإنسان، هناك شبهاتٌ أيضاً قد أدّت إلى حدوث اختلافٍ في الآراء حيث اعتبرها البعض دليلاً قطعياً على إنكار معاد الجسم العنصري، لذا حاول الكثيرون طرح صورةً أخرى للمعاد الجسماني.

الهدف من تدوين هذه المقالة هو الاعتماد على الأدلّة النقلية كمنهجٍ لبيان جوانب البحث وعلى أساسها قام الباحثان بدراسة وجهات نظر أصحاب الرأي الآخر حول المعاد الجسماني.

مفردات البحث: معاد الجسم العنصري، الأدلّة النقلية، ابن سينا، الإشراق، صدر المتألّهين، الزنوزي، رفيعي القزويني، الإحسائي

ردٌّ على شبهات ناصر القفاري حول عقيدة البداء

وحيد باشائي*

الخلاصة

عقيدة البداء تعدّ من المعتقدات الأساسية في تعاليم مدرسة أهل البيت (عليهم السلام)، وفهمها بشكلٍ صحيحٍ من شأنه أن يكون بياناً لابتلاء العبد في سلوكه أو عدم سلوكه للسبيل القويم في رحاب معرفة الله تعالى والرسول والإمام، كالعلم والإرادة الربّانية وعلم غيب المعصومين والاستفسارات التي تطرح حولها. قام الباحث في هذه المقالة بنقد التُّهم الملفّقة حول البداء من قبل ناصر القفاري الذي يعدّ أحد رموز الوهابية، وذلك اعتماداً على الأدلّة العقلية والنقلية حيث أثبت أنّ اعتقاد الشيعة بالبداء لا يتمخّض عنه أيّ أمرٍ محذورٍ حول الله تعالى، كنسبة الجهل إليه أو تفضيل أهل البيت (عليهم السلام) عليه أو الغلوّ في منزلة الأئمّة (عليهم السلام).

إنّ فعل الله تعالى للبداء هو أمرٌ ممكنٌ وذلك بمعنى تحقّقه في لوح المحو والإثبات الذي تسجّل فيه المقدّرات التي تتعلّق بالعلم الفعلي لله عزّ وجلّ الذي هو علمٌ ذاتيٌّ لا يزول ولا يتغيّر ومسجّلٌ في اللوح المحفوظ عنده. كذلك فإنّ علم أئمّة الشيعة بالغيب له جذورٌ في مصادر الوحي، ونظراً للاختلاف الواضح بين علم الغيب الإلهي وعلم غيب الأئمّة كمّاً ونوعاً فلا يوجد في المقام أيّ غلوٍّ أو أفضليةٍ للأئمّة على الله تعالى. أمّا المرويات التأريخية التي استند إليها ناصر القفاري فهي متناقضةٌ ولا يمكن قبولها بوجهٍ.

مفردات البحث: البداء، العلم الإلهي، علم الغيب، ناصر القفاري، اللوح المحفوظ، لوح المحو والإثبات

دراسةٌ حول الاستشهاد بالحديث (اعرفوا الله بالله) في برهان الصِّدِّيقين

السيّدمحمّدحسن صالح* / محمّد الجعفري**

الخلاصة

إنّ برهان الصّدّيقين هو أحد أهمّ البراهين التي استند إليها الحكماء المسلمون في إثبات وجود الله تعالى، وبعض الفلاسفة كالحاج السبزواري اعتبروا أنّ بعض الأحاديث تؤيّد برهان الصّدّيقين واستشهدوا بها، مثل حديث (اعرفوا لله بالله). المنهج الذي اتّبعه الباحثان في هذه المقالة هو منهج بحثٍ تفصيليٍّ تحليليٍّ اعتماداً على دراسةٍ مكتبيةٍ، حيث قاما بإجراء دراسةٍ نقديةٍ لمختلف الأقوال والتفاسير المطروحة حول الحديث المذكور، وأثبتا أنّ هذا الحديث يمكن أن يعتبر دليلاً معتبراً ويصحّ الاعتماد عليه لتأييد برهان الصّدّيقين بين مختلف التفاسير، وهذا الاستشهاد كما يبدو ينطبق مع ظاهر الحديث، ويمكن قبوله على أساس سلسلة الأحاديث التي تتضمن فحواه، أي (معرفةالله بالله).

مفردات البحث: برهان الصّدّيقين، معرفة الله بالله، الحاج السبزواري، الاستشهاد.


* طالب دكتوراه في علم الكلام
 Nashriyat@qabas.net

الوصول: 22 شعبان 1433 ـ القبول: 3 ربيع الاولي 1434

* أستاذ مساعد في مؤسّسة الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحوث                             hasanusofian@gmail.com

** طالب ماجستير في فرع علم الأديان – مؤسّسة الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحوث  mkhoshsohbat@gmail.com

الوصول: 17 جمادي الثاني 1434 ـ القبول: 15 شوال 1434

 * أستاذ في جامعة طهران – فرع برديس في مدينة قم 
   rezaberenjkar@yahoo.com

** طالب دكتوراه في تدريس المعارف – فرع القرآن والنصوص بجامعة القرآن والحديث في مدينة قم                               

الوصول: 2 ربيع‌الثاني 1434 ـ القبول: 24 رمضان 1434                                               mehdi.nosratian@gmail.com

* أستاذ في مؤسّسة الإمام الخميني (رحمه الله) للتعليم والبحوث.

** طالب دكتوراه في علم الكلام الإسلامي ـ مؤسّسة الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحوث mahdi.shokri54@gmail.com

الوصول: 4 صفر 1434 ـ القبول: 17 شعبان 1434      

* طالب دكتوراه في معرفة الشيعة – فرع الكلام بجامعة الأديان والمذاهب      pashaeivahid@gmail.com

الوصول: 16 جمادي الثاني 1434 ـ القبول:19 شوال 1434

* طالب ماجستير في علم الكلام بمؤسّسة الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحوث
m.hasansaleh2010@gmail.com

** أستاذ في فرع علم الكلام بمؤسّسة الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحوث                 mjafari125@yahoo.com

الوصول: 29 ربيع‌الثاني 1434 ـ القبول: 24 رمضان 1434