الملخص

المقدّمات الضرورية لمفهومية "نظرية الفطرة"

 

أحمد أبو ترابي / أستاذ مساعد في فرع الفلسفة - مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث                                                                                                                                              

الوصول: 14 ذي القعده 1435 ـ القبول: 13 ربيع الثاني 1436 ahmad.abutorabi@gmail.com

 

الملخص

رغم أنّ دراسة وتحليل الشؤون والعلوم الفطرية ذات أهمية ولها خلفية تأريخية طويلة، لكنّها ما زالت تواجه تحدّيات كثيرة وحدث حولها اختلاف شديد بين آراء العلماء، ولا سيّما الفلاسفة. يبدو أنّ أحد العوامل الأساسية لاستمرار هذا الاختلاف هو أنّ المبادئ التصوّرية والتصديقية لهذا الموضوع لم تحظ بدراسة جادّة ودقيقة ومستقلّة كما ينبغي. النواقص الموجودة على صعيد المفهومية لمصطلح "الفطرة" و"الفطري" وعدم الاكتراث بأقسام الفطرة واختلاف أحكام كلّ واحد منها وعدم دراسة العناصر الأصلية للمفهوم الفطري بشكل دقيق، وكذلك النواقص الموجودة في منهجية هذا الموضوع، تعدّ من أهمّ العوامل المشار إليها. يسعى الباحث في هذه المقالة إلى استكشاف مختلف معاني "الفطرة" و"الفطري" من المصادر الدينية والمنطقية والفلسفية والعرفانية، ومن ثمّ تحليل مفاهيمها بهدف تمهيد الأرضية لتقرير محلّ النزاع بشكل صحيح. وفي ختام المقالة أثبت أنّه يمكن إثبات الرؤية السائدة حول ضرورة ميزتين مفهومتين هما "العمومية" و"عدم الزوال" للأمور الفطرية.

مفردات البحث: العلم الفطري، النزعة الفطرية، فطرة العقل، فطرة الوهم، الفطري بالقوّة، الفطري بالفعل، الفطري بالقياس


دراسةٌ تطبيقيةٌ حول دلالة المعجزة على صدق ادّعاء النبوّة
من وجهة نظر ابن رشد والعلامة الطباطبائي

 

وحيده فخار نوغاني / أستاذ مساعد في جامعة فردوسي مشهد fakhar@ferdowsi.um.ac.ir

السيّد مرتضى حسيني شاهرودي / أستاذ في جامعة فردوسي مشهد shahrudi@ferdowsi.um.ac.ir

الوصول: 2 رمضان 1435 ـ القبول: 2 ربيع الاول 1436

 

الملخص

المعجزة هي أمر خارق للعادة ويمكن اعتبارها دليلاً على إثبات صدق النبوّة للمخاطبين من قبل الأنبياء، وأحد الأسئلة الهامّة المطروحة على هذا الصعيد هو نوع دلالتها وعلاقتها بصدق ادّعاء النبوّة. وهناك اختلاف كبير بين رؤية ابن رشد والعلامة الطباطبائي في هذا المجال مقارنةً مع سائر العلماء المسلمين، فقد أكّد ابن رشد على عدم سنخية المعجزة الفعلية مع ادّعاء النبوّة، لذلك رفض وجود علاقة منطقية بين المعجزات وإثبات النبوّة، واعتبر أنّ دلالتها إقناعية. في حين أنّ العلامة الطباطبائي استند إلى قاعدة حكم الأمثال واعتبرها بأنّها من صنف الدلالات العقلية وأنّ اليقين المتحصّل منها هو يقين منطقي.

حسب رأي ابن رشد فإنّ السبيل الوحيد لإثبات صدق النبوّة هو التأمّل في مضمون الوحي وإدراك اختلافه مع سائر المعارف البشرية، لكنّ العلامة الطباطبائي يعتبر إثبات صدق نبوّة الأنبياء لا يمكن أن يتحقّق إلا في ظلّ المعجزات.

مفردات البحث: المعجزة، الدلالة المنطقية، الدلالة الإقناعية، اليقين المنطقي، اليقين النفسي، العلامة الطباطبائي، ابن رشد


دراسةٌ نقديةٌ حول أهمّ مستمسكات البهائيين
في إيراد الشبهات الكلامية حول ختم نبوّة الرسول الأكرم (صلّى الله عليه وآله)

 

حسين رهنمائي / أستاذ مساعد في جامعة طهران hedayat110@gmail.com

الوصول: 5 ربيع الثاني 1435 ـ القبول: 9 شوال 1435

 

الملخص

يختصّ الدين الإسلامي الحنيف بخصائص هامّة تميّزه عن سائر الأديان، منها عالميته وخلود أحكامه وخاتميّته. أمّا بالنسبة إلى الميزة الثالثة فقد أثيرت حولها شبهات من قبل الذين ادّعوا النبوّة والأديان الجديدة التي ظهرت بعد الإسلام، وأكثر شخص استغلّ هذا الأمر من بين أولئك المدّعين، الميرزا حسين بن علي النوري الذي ابتدع البهائية. هذه الديانة المبتدعة تعتبر نفسها استمراراً لدعوة الأديان السماوية، كاليهودية والمسيحية والإسلام، لذا هناك الكثير من الآثار التبليغية والتعليمية للبهائية قد اختصّت بطرح تبريرات وإجابات وحلول لعدم انسجام ظهورها مع مفهوم الخاتمية.

أمّا الحلّ الذي اختاره البهائيون فقد تجسّد في إطار شبهات كلامية وقرآنية وروائية، وغير ذلك، فهذه الشبهات بدورها تتقوّم على أساس أصول كلامية واعتقادية، كنظرية المظهرية والتجلّي ووحدة حقيقة مظاهر الأمر وكون الأديان مقترنة بأزمنة محدّدة وضرورة تجديد الشرائع كما يتناسب مع مقتضيات الزمان. قام الباحث في هذه المقالة بدراسة وتحليل الأصول المذكورة والشبهات الكلامية المرتبطة بها.

مفردات البحث: البهائية، الخاتمية، التجلّي، المظهرية، الشبهات الكلامية، الدين


دور الرؤية الوجودية لابن العربي في بيان ماهية الوحي ووجوده

 

السيّد محمّد قادري / طالب دكتوراه في الفلسفة الإسلامية ـ جامعة قزوين الدولية                                                                  mohammad.ghadery@yahoo.com

السيّد رضي قادري / طالب دكتوراه في فلسفة الأخلاق ـ جامعة باقر العلوم عليه السلام                                                      

الوصول: 8 رجب 1435 ـ القبول: 9 ذي الحجه 1435

 

الملخص

ماهية الوحي ووجوده في الدين الإسلامي تعتبران من المسائل الغامضة التي طرح العلماء والمفكّرون نظريات عديدة حولها بغية بيانها وتحليلها، وأمّا توضيحات ابن العربي حول الوحي فقد احتلّت مكانةً خاصّةً وحازت على اهتمام سائر المفكّرين. في بادئ المقالة قام الباحثان بدراسة وتحليل بعض المواضيع المرتبطة بالوحي، وبما فيها بيان مفهومه وضرورته ومراتبه وارتباطه بالمكاشفة. وبما أنّ تحليل ابن العربي لكيفية نزول الوحي مرتبط برؤيته الوجودية، فقد جعلها الباحثان أصلاً لتوضيح الموضوع بشكل موجز، ومن ثمّ ذكرا أربعة خصائص أساسية للوحي مقتبسة من الرؤية المشار إليها بهذف تحليل وبيان كيفية نزوله وحقيقته حسب رأي ابن العربي.

مفردات البحث: الحقيقة المحمّدية، العين الثابتة، الأحدية، الواحدية، جبرائيل، العنصر المادّي، الوحي


دراسةٌ حول الحياة النورية للأئمّة (عليهم السلام)

 

محمّد حسين فارياب / أستاذ مساعد في مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث                                                                                                  m.faryab@gmail.com

الوصول: 14 جمادي الاول 1435 ـ القبول: 6 ذي القعده 1435

 

الملخص

مسالة الخلقة النورية للأئمّة المعصومين (عليهم السلام) رغم أنّها من المسائل التي لم تنعكس في الروايات بشكلٍ ملحوظٍ، لكن قلّما تمّ التطرّق إليها في آثار علماء الكلام والباحثين. قام الباحث في هذه المقالة بدراسة وتحليل الموضوع وسلّط الضوء على شؤون الأئمّة (عليهم السلام) وفق منهج بحث تفصيلي – تحليلي بالاعتماد على الروايات المعتبرة، وأهمّ النتائج التي توصّل إليها هي وجود الكثير من الروايات المعتبرة التي تؤكّد على الحياة النورية والروحية للأئمّة (عليهم السلام) رغم أنّ بعض المفكّرين ينكرون وجود الروح قبل البدن. وعلى هذا الأساس فإنّهم أوّل من خلق الله تعالى، حيث كان لهم وجود حقيقي ونوري على هذا الصعيد وكانوا يمجّدون الله سبحانه ويقدّسونه. وحسب بعض الروايات المعتبرة فإنّ وجودهم كان واسطة فيضٍ لخلقة سائر الكائنات.

مفردات البحث: الإمام، عالم الأنوار، الحياة النورية، الخلقة الأولى، وساطة الفيض، تقديس الله تعالى


ارتباط مفهوم "علم الكتاب" مع الولاية التكوينية لأهل البيت (عليهم السلام)

 

السيّدمحمّدحسن صالح / طالب دكتوراه في علم الكلام - مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث                                               

الوصول: 25 ذي الحجه 1435 ـ القبول: 12 جمادي الاول 1436 m.hasansaleh2010@gmail.com

 

الملخص

مفهوم "علم الكتاب" الذي ورد في القرآن الكريم يعدّ واحداً من فضائل أهل البيت (عليهم السلام)، وله ارتباط مباشر ودور أساسي في إثبات الولاية التكوينية لأهل البيت (عليهم السلام) بحيث وصفتهم بعض الروايات بأنّهم قادرون على التصرّف التكويني نظراً لامتلاكهم هذه المعرفة الخاصّة. تطرّق الباحث في هذه المقالة إلى دراسة وتحليل الارتباط بين مفهومي "علم الكتاب" و"علمٌ من الكتاب" والآثار التكوينية المترتّبة على ذلك، وأثبت عدم صحّة فصل هذا العلم عن الإرادة والقدرة، وذلك وفق منهج بحث تفصيلي – تحليلي اعتماداً على جمع المعلومات المكتبية التي هي أوسع نطاقاً من معرفة المصداق. يعتقد الباحث أنّ القول بذلك له دور أساسي في إثبات الولاية التكوينية لأهل البيت (عليهم السلام) عن طريق آية علم الكتاب.

مفردات البحث: علم الكتاب، علمٌ من الكتاب، الاسم الأعظم، الولاية، الولاية التكوينية، أهل البيت (عليهم السلام)، التصرّف التكويني


الوجوب المعلول بالقياس مع حفظ الاختيار

 

عسكري سليماني أميري / أستاذ مشارك في مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث                                       solymaniaskari@mihanmail.ir

الوصول: 14 شوال 1435 ـ القبول: 11 ربيع الاول 1436       

 

الملخص

الوجوب بالقياس هو أحد فروع أصل العلّية، وحسب رأي الحكماء فإنّ نفيه يستلزم نفي الأصل المشار إليه. يرى بعض علماء الكلام أنّ الضرورة العلّية في الفاعل المختار وكون العالم حادثاً ومحتاجاً إلى الله تعالى، هي أمور تسفر عن حدوث مشاكل، وعلى هذا الأساس جعلوا الأولوية بديلةً عن الضرورة العلّية. بعض علماء الأصول الشيعة يعتقدون بأنّ الضرورة العلّية تسفر عن حدوث مشاكل بشأن الفاعل المختار فقط. وأمّا بعض العلماء المعاصرين فقد أنكروا الضرورة العلّية جملةً وتفصيلاً، سواءٌ كانت غيرية أو بالقياس، وساقوا أدلّةً لإثبات نفيهم هذا؛ فحسب اعتقادهم لا يتحقّق معنى للفاعل المخيّر فيما لو قلنا بالضرورة العلّية، وفي هذه الحالة يصبح جميع الفواعل فاعلاً موجَباً.

الهدف من تدوين هذه المقالة هو دراسة وتحليل أدلّة هذا المدّعى وإثبات القول المشهور بين الفلاسفة.

مفردات البحث: العلّة، ضرورة العلّية، وجوب المعلول بالقياس، الاختيار