ملخص المقالات

قيمت مقاله الكترونيكي: 
1500تومان

بحثٌ حول المفهوم التصوّري لـ "الله" في المصادر الروائية

 

محمّد رسول إيماني/ أستاذ مساعد في جامعة الشهيد بهشتي                                   m_imanikhoshkhoo@sbu.ac.ir

الوصول: 2 محرم 1439 ـ القبول: 16 جمادي الثاني 1439

الملخص

محور البحث في هذه المقالة هو تحليل أهمّ المصطلحات المستخدمة للدلالة على الله تعالى في كلام المعصومين (ع) ضمن المصادر الروائية، وحتّى إن تمّ تحليلها باعتبارها مفاهيم أساسية، فمن شأنها إعانتنا على استكشاف مفاهيم تصديقية خالصة للأحكام الخاصّة بذات البارئ تبارك شأنه وصفاته وأفعاله، من ثمّ يمكن الاعتماد عليها في وضع أساس نظام أكثر انسجاماً للإيمان به سبحانه في رحاب عقيدتنا الإسلامية.

تطرّق الباحث في بادئ المقالة إلى استقراء الأحاديث المنقولة في المصادر الروائية والتي نسبت إلى الله تعالى صفات خاصّة به، ثمّ قام بتحليل مضامينها بهدف استنباط أتمّ مفهومٍ لها؛ وأهمّ النتائج التي توصّل إليها تدلّ على أنّ أبرز المفاهيم المشار إليها في الروايات على هذا الصعيد تندرج تحت ما يلي: "خالقُ كلَّ شيءٍ"، "نورُ السماواتِ والأرضِ"، "الصَّمَد". الجدير بالذكر أنّ المفهوم الأخير له قابلية مفهومية أكثر من غيره، فالصمد في الروايات فيه دلالةٌ على نوعٍ من الوجود الذي يتبلور فيه أصل الإنّية والتحقّق ولا يقبل في دلالته أيّ حدٍّ مقيّدٍ للوجود، وعلى الرغم من تنزّهه تعالى من التعيّن الماهوي، لكن من شأنه أن يكون محوراً ومقصوداً لعبادات العباد ومناجاتهم.

كلمات مفتاحية: المفهوم التصوّري، الله، معرفة الله، الخالق، نور الوجود، الصمد، المصادر الروائية، الروايات.


أفضلية الأنبياء من منظارٍ قرآني

 

 السيّدأبوالقاسم كاظمي شيخ شباني / طالب دكتوراه في فرع الكلام - مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث             ikazemi219@gmail.com

محمّد حسين فارياب / أستاذ مساعد في فرع الكلام - مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث                           m.faryab@gmail.com

الوصول: 10 رجب 1438 ـ القبول: 15 ذي الحجه 1438

الملخص

رغم أنّ أفضلية الإمام في كتب علم الكلام للشيعة والسنّة قد تمّ تسليط الضوء عليها بشكلٍ مفصّلٍ، إلا أنّ أفضلية الأنبياء لم تحظَ باهتمامٍ كافٍ.

بادر الباحثان في هذه المقالة إلى مراجعة الآيات المباركة وفق أسلوب بحثٍ مكتبي تحليلي بهدف إثبات مسألة ضرورة أفضلية الأنبياء بشكلٍ مطلقٍ، ومن هذا المنطلق تمحور البحث حول الإجابة عن السؤال التالي: هل أنّ القرآن الكريم يؤكّد على ضرورة أفضلية الأنبياء على سائر أبناء جلدتهم (أمّتهم) بشكلٍ مطلقٍ وفي جميع النواحي؟ الله سبحانه وتعالى أمر في بعض آي الذكر الحكيم بضرورة اتّباع بعض الأنبياء بشكلٍ مطلقٍ وواجبٍ، وهذا الأمر يدلّ على أفضليتهم المطلقة؛ وبعض الآيات توهم بوجود نقائص في شخصيات عددٍ من الأنبياء، وبعضها تنمّ بوضوحٍ عن عدم أفضليتهم المطلقة؛ وكما يبدو فإنّ هذه المسألة ونطاقها، على ارتباطٍ وثيقٍ بالهدف والضرورة من بعثتهم؛ وعلى هذا الأساس نستشفّ من الآيات المباركة أنّ أفضليتهم تندرج ضمن نطاق الهداية، وهي تعتبر أمراً ضرورياً، ولكن ليست هناك أيّة دلالة بالنسبة إلى أفضليتهم في سائر الأبعاد والجوانب، بل إنّ ما هو موجود على خلاف ذلك.

كلمات مفتاحية: الأفضلية، النبي، الرسول، الهداية، القرآن الكريم.


أدلّة إثبات نظرية تجسّم الأعمال، وبيان استعمالاتها الكلامية برؤية العلامة الطباطبائي

 

نصرت نيلساز/ أستاذ مساعد في جامعة تربيت مدرّس - طهران nilsaz@modares.ac.ir

 ناصر كولي وند/ حائز على شهادة ماجستير في علوم القرآن والحديث من جامعة تربية مدرّس - طهران                                   kolivand.naser@yahoo.com

الوصول: 6 شوال 1438 ـ القبول: 10 ربيع الاول 1439

الملخص

كيفية تلقّي الإنسان جزاء أعماله تعدّ واحدةً من المباحث الهامّة المتعلّقة بعالم ما بعد الموت، وقد تمّ تصويرها بأشكالٍ عديدةٍ وبتعابير مختلفةٍ في القرآن والحديث؛ والكثير من العلماء والمفسّرين حلّلوا هذه الآيات والروايات بانضمام الأدلّة العقلية النظرية لأجل إثبات بقاء النفس وبيان التأثير المتبادل بين العمل والنفس، فاعتبروها أدلّةً قطعيةً لإثبات نظرية تجسّم الأعمال في عالم الآخرة. تجدر الإشارة هنا إلى أنّ الحكيم والمفسّر المعاصر العلامة الطباطبائي قد أعار أهميةً لهذه المسألة أكثر من أيّ عالمٍ آخر، حيث استند إلى الأدلّة المشار إليها لأجل إثبات نظرية تجسّم الأعمال وبيان الاستعمالات الكلامية الهامّة التي تترتّب على هذه النظرية؛ ومن جملة أهمّ هذه الاستعمالات عبارةٌ عن إثبات عدالة الله تعالى في استحقاق الإنسان لجزاء أعماله وتوجيه علّة الخلود في جهنّم. ومن هذا المنطلق فقد تطرّق الباحثان في هذه المقالة إلى بيان أدلّة إثبات نظرية تجسّم الأعمال وتطرّقا إلى شرح وتحليل الاستعمالات الكلامية لها من منظار العلامة الطباطبائي.

كلمات مفتاحية: العلامة الطباطبائي، نظرية تجسّم الأعمال، الاستعمالات الكلامية، الأعمال.


بيان طبيعة التكامل البرزخي على أساس الأصول الفلسفية لصدر المتألّهين

 

يحيى نور محمّدي / حائز على شهادة دكتوراه في الحكمة المتعالية - مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث          normohamadi2531@anjomedu.ir

عبد الرسول عبوديتأستاذ في مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث

الوصول: 14 محرم 1439 ـ القبول: 29 جمادي الاول 1439

الملخص

تكامل النفس البشرية في عالم البرزخ تعدّ واحدةً من المسائل التي تمّ التأكيد عليها في النصوص الدينية، لكنّها تواجه مشاكل في علم الفلسفة نظراً لبعض المباني والأصول الخاصّة؛ وصدر المتألّهين فنّدها بصريح العبارة، لكن مع ذلك بإمكاننا بيان هذا الموضوع في منظومته الفكرية على أساس عددٍ من مبانيه الفلسفية وبأسلوبٍ عقلي؛ حيث يمكن إثباتها فلسفياً في هذا المضمار، ومن هذه المباني ما يلي: نفي الهيولا المشائية، نفي الكون والفساد في الطبيعة، الحركة الجوهرية، تعميم الحركة الجوهرية والسيلان على جميع الحقائق المشمولة بالتحوّل والتغيير.

النتيجة التي نستحصلها من ذلك أنّ النفس، بل جميع الحقائق التي هي عرضةٌ للتغيير نظراً لسيلانها الاشتدادي أو عروض الكمالات عليها، لا تحتاج إلى الحلول في هيولا أو التعلّق بها سواءً لحدوثها أو لزوالها التدريجي، ولا لعروض الحوادث عليها؛ وعلى هذا الأساس فالنفس خلال تقبّلها للكمال ليست مفتقرةً للهيولا، ومن ثمّ فإنّ فقدان المادّة والهيولا يعتبر سبباً لتكامل النفس في عالم البرزخ.

كلمات مفتاحية: التكامل، البرزخ، ابن سينا، ملا صدرا.


نقد العقل الديني المستقلّ (المتقوّم بذاته)

 

حسن أحمدي / طالب دكتوراه في علم الكلام - جامعة قم amin1980306@yahoo.com

الوصول: 14 محرم 1439ـ القبول: 29 جمادي الاول 1439

الملخص

لا شكّ في أنّ الأستاذ محمّد رضا حكيمي يعتبر واحداً من أركان المدرسة التفكيكية في العصر الحديث، حيث تمكّن بآثاره الرائعة والمفيدة من ترويج اسم هذه المدرسة وإحيائه في الأوساط العلمية بحيث فاقت جهوده كلّ من سواه مما زاد من اعتبار شخصيته ومقامه العلمي. الجدير بالذكر أنّ طرح نظرية العقل الديني المستقلّ (المتقوّم بذاته) من قبل الأستاذ حكيمي وأتباع المذهب التفكيكي، يدرج ضمن الجهود التي يراد منها تحقيق فهمٍ خالصٍ للمفاهيم الدينية وتنزيهها من شوائب الأفكار الالتقاطية المستوردة؛ وفحوى هذه النظرية أنّ العقل في بادئ الأمر يقسّم في إطارٍ كلّي إلى قسمين، أحدهما ما قبل الدين والآخر ما بعد الدين، ثمّ ينتقل الأمر إلى إثبات استقلاله عن سائر المجالات المعرفية استناداً إلى كون العقل ما بعد الديني - أي العقل الديني المستقلّ - ذا ارتباطٍ بعالم الوحي الإلهي الأزلي باعتبار أنّه منزّهٌ من الفقر المعرفي في جميع أنحائه. ارتكز البحث في هذه المقالة على آثار الأستاذ حكيمي، حيث تمّ تدوينها بأسلوب بحثٍ وصفي تحليلي، وتطرّق الباحث فيها إلى نقد وتحليل رأيه في صعيد ما ذكر؛ والنتيجة التي تمّ التوصّل إليها فحواها أنّ اعتبار هذا الرأي ليس تامّاً نظراً لضعفها ونواقصها العديدة، ومن جملة نقاط ضعفها وجود غموضٍ في العناصر المكوّنة لهوية العقل الديني المستقلّ وماهيته، والتعارض الموجود بين تحليل الأستاذ حكيمي ومباني المدرسة التفكيكية؛ ومن المؤكّد أنّ هذا الضعف لا يمكن التغاضي عنه.

كلمات مفتاحية: الأستاذ حكيمي، العقل الابتدائي، العقل الديني المستقلّ، المدرسة التفكيكية.


دراسةٌ تحليليةٌ نقديةٌ حول نظريات ابن سينا وتوما الأكويني وصدر المتألّهين
على صعيد "لغة الدين"

 

حسين مظفّري/ أستاذ مساعد في مؤسسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث   h.mozaffari48@gmail.com

الوصول: 7 صفر 1439 ـ القبول: 19 جمادي الثاني 1439

الملخص

الهدف من تدوين هذه المقالة هو إجراء دراسةٍ نقديةٍ تحليليةٍ لنظريات ثلاثةٍ من مفكّري المدرستين الشرقية والغربية، وهم ابن سينا وتوما الأكويني وصدر المتألّهين، وذلك على ضوء "لغة الدين".

ابن سينا يعتقد أنّ النصوص الدينية في مجال المبدأ والمعاد تندرج ضمن أساليب التمثيل والرمز والكناية، ومن هذا المنطلق لا بدّ من تفسيرها على خلاف ظاهرها.

توما الأكويني تبنّى فكرة التمثيل على صعيد ما ذكر، إلا أنّه طرحه بمعنى آخر، فهو يفسّر كون الله تعالى سميعاً وبصيراً بمعنى أنّه خالق السمع والبصر، وله صفاتٌ تنسب إليه كنسبة هاتين الصفتين إلى الإنسان.

تطرّق الباحث في هذه المقالة إلى نقد هاتين النظريتين معتبراً إياهما متعارضتين مع المرتكزات اللغوية، لذلك سلّط الضوء على نظرية صدر المتألّهين المطروحة في هذا المضمار ورجّحها عليهما؛ فهو يعتقد بوضع ألفاظٍ لروح المعاني، وعلى هذا الأساس بإمكاننا تفسير النصوص الدينية وفق ظواهرها دون أن نقع في فخّ التجسيم والتشبيه البحت.

كلمات مفتاحية: ابن سينا، توما الأكويني، صدر المتألّهين، لغة الدين، وضع ألفاظ لروح المعاني.